نورانيات ايمانية

ما شاء الله تبارك الرحمن


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نورانيات ايمانية  » __الواحة الإسلامية » __قسم فقه الصلاة » السنن الراتبة مع الفرائض

السنن الراتبة مع الفرائض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

{رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء }

السنن الراتبة مع الفرائض

اعلموا أيها الأخوان أن السنن الراتبة يتأكد فعلها ويكره تركها، ومن داوم على تركها؛ سقطت عدالته عند بعض الأئمة، وأثم بسبب ذلك؛ لأن المداومة على تركها تدل على قلة دينه، وعدم مبالاته‏.‏وجملة السنن الرواتب عشر ركعات، وبيانها كالتالي‏:‏

- ركعتان قبل الظهر، وعند جمع من العلماء أربع ركعات قبل الظهر؛ فعليه تكون جملة السنن الرواتب اثنتي عشرة ركعة‏.‏

- وركعتان بعد الظهر‏.‏

- وركعتان بعد المعرب‏.‏

- وركعتان بعد العشاء‏.‏

- وركعتان قبل صلاة الفجر بعد طلوع الفجر‏.‏

والدليل على هذه الرواتب بهذا التفصيل المذكور هو حديث ‏‏ابن عمر رضي الله عنهما؛ قال‏:‏ (حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر ركعات‏:‏ ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب في بيته، وركعتين بعد العشاء في بيته، وركعتين قبل الصبح، كانت ساعة لا يدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فيها أحد، حدثتني حفصة أنه كان إذا أذن المؤذن وطلع الفجر، صلى ركعتين‏)‏ متفق عليه‏.‏ وفي ‏"‏ صحيح مسلم ‏"‏ عن عائشة رضي الله عنها‏:‏ ‏(‏كان يصلي قبل الظهر أربعا في بيتي، ثم يخرج فيصلي بالناس، ثم يرجع إلى بيتي فيصلي ركعتين‏)‏

فيؤخذ من هذا أن فعل الراتبة في البيت أفضل من فعلها في المسجد، وذلك لمصالح تترتب على ذلك؛ منها‏:‏ البعد عن الرياء والإعجاب ولإخفاء العمل عن الناس، ومنها‏:‏ أن ذلك سبب لتمام الخشوع والإخلاص، ومنها‏:‏ عمارة البيت بذكر الله والصلاة التي بسببها تنزل الرحمة على أهل البيت ويبتعد عنه الشيطان، وقد قال عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم، ولا تجعلوها قبورا‏)‏

وآكد هذه الرواتب ركعتا الفجر؛ لقول عائشة رضي الله عنها‏:‏ ‏(‏لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشد تعاهدا منه على ركعتي الفجر‏)‏ متفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها‏)‏ ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يحافظ عليهما وعلى الوتر في الحضر والسفر‏.‏ وأما ما عدا ركعتي الفجر والوتر من الرواتب؛ فلم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى راتبة في السفر غير سنة الفجر والوتر‏.‏

وقال ابن عمر رضي الله عنهما لما سئل عن سنة الظهر في السفر؛ قال‏:‏ ‏(‏لو كنت مسبحا؛ لأتممت‏)‏ وقال ابن القيم رحمه الله‏:‏ ‏"‏ وكان من هديه صلى الله عليه وسلم في سفره الاقتصار على الفرض، ولم يحفظ عنه أنه صلى سنة الصلاة قبلها ولا بعدها، إلا ما كان من الوتر وسنة الفجر‏"‏‏.‏

والسنه تخفيف ركعتي الفجر؛ لما في ‏"‏ الصحيحين ‏"‏ وغيرهما عن عائشة رضي الله عنها؛‏(‏أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخفف الركعتين اللتين قبل صلاة الصبح‏)‏ ويقرأ في الركعة الأولى من سنة الفجر بعد الفاتحة‏:‏‏{‏قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ‏}‏  وفي الثانية‏:‏ {‏قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ‏}‏‏ أو يقرأ في الأولى منهما‏:‏ {‏قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا‏}‏‏ الآية التي في سورة البقرة، ويقرأ في الركعة الثانية‏:‏ ‏{‏قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا‏}‏ الآية التي في سورة آل عمران‏.‏

- وكذلك يقرأ في الركعتين بعد المغرب بالكافرون والإخلاص؛ لما روى البيهقي والترمذي وغيرهما عن ابن مسعود، قال‏:‏{‏قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ‏}‏ و‏{‏قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ‏}‏‏

وإذا فاتك شيء من هذه السنن الرواتب، فإنه يسن لك قضاؤه، وكذا إذا فاتك الوتر من الليل، فإنه يسن لك قضاؤه في النهار؛ لأنه صلى الله عليه وسلم قضى ركعتي الفجر مع الفجر حين نام عنهما، وقضى الركعتين اللتين قبل الظهر بعد العصر، ويقاس الباقي من الرواتب في مشروعية قضائه إذا فات على ما فيه النص، وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من نام عن الوتر أو نسيه، فليصله إذا أصبح أو ذكر‏)‏ رواه الترمذي وأبو داود‏.‏ ويقضى الوتر مع شفعه؛ لما في ‏"‏ الصحيح ‏"‏ عن عائشة رضي الله عنها‏:‏ ‏(‏كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا منعه من قيام الليل نوم أو وجع؛ صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة‏)‏

أيها المسلم‏!‏ حافظ على هذه السنن الرواتب؛ لأن في ذلك اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا‏}‏ وفي المحافظة على هذه السنن الرواتب أيضا جبر لما يحصل في صلاة الفريضة من النقص والخلل، والإنسان معرض للنقص والخلل، وهو بحاجة إلى ما يجبر به نقصه؛ فلا تفرط بهذه الرواتب أيها المسلم، فإنها من زيادة الخير الذي تجده عند ربك، وهكذا كل فريضة ليشرع إلى جانبها نافلة من جنسها، كفريضة الصلاة، وفريضة الصيام، وفريضة الزكاة، وفريضة الحج، كل من هذه الفرائض يشرع إلى جانبها نافلة من جنسها؛ تجبر نقصها وتصلح خللها، وهذا من فضل الله على عباده، حيث نوع لهم الطاعات ليرفع لهم الدرجات، ويحط عنهم الخطايا‏.‏

فنسأل الله لنا جميعا التوفيق لما يحبه ويرضاه، إنه سميع مجيب‏.‏‏.‏‏.‏

الملخص الفقهي للشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان غفر الله له ولوالديه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى