نورانيات ايمانية

ما شاء الله تبارك الرحمن


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نورانيات ايمانية  » __الواحة العامة » __قسم المواضيع العامة » لماذا لم يمكن الله لكثير من الحركات والجماعات التي رفعت شعار الإسلام

لماذا لم يمكن الله لكثير من الحركات والجماعات التي رفعت شعار الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

بسم الله الرحمن الرحيم


كثير من الحركات والجماعات ، التي رفعت شعار الإسلام ، لم يمكن الله لها ، لحكمة بالغة ،منهم من كان مخلصا، لكن اخطأ الطريق ، أو أنهم فقدوا شروط التمكين ، ومنهم غير ذلك .
إن من يريد أن يحمل لواء الإسلام ، يبتغي التمكين للإسلام في الأرض، إذا لم يكن مؤمنا بالله، بعيدا عن الظلم محبا للعدل ولو على نفسه، نقي القلب مخلصا مثابرا في نشر الخير بين الناس، فان الله لن يمكن بهاذا الدين، إلا المستحق، لأنه دينه، ولن يمكن للظالمين.
التمكين انواع
1 – تمكين منة من الله عز وجل، كامتنانه على بني إسرائيل، رحمة منه وشفقة، لرفع ظلم فرعون عنهم، وإكراما لنبييه موسى عليه السلام، فقد كتب الله سبحانه وتعالى على نفسه الرحمة

قال تعالى: (وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ، وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ) القصص 5-6
2 – تمكين تقلب وتدافع وإمهال ، تمكين تقلب ينتقل من دولة إلى أخرى وهو تمكين لا قواعد له لا يلبس أن ينتقل، تمكين بالظاهر للأمم غير المسلمة، في حالة عدم وجود من يستحق التمكين الذي جعله الله سنة حتمية الحدوث.
فإذا تمادت هذه الدولة ، وطغت وبغت ومنعت حرية الاختيار وجب على الله إزاحتها ونزع قوتها وجعل أمرها فرطا، وذلك من خلال تدبيرها، تدبر وتخطط لتحقيق القوة والبقاء والعلو في الأرض، فتنقلب هذه المخططات وبالا عليها ويكون تدميرها في تدبيرها وسبب أفول نجمها، وهكذا تنقلب إلى بلد آخر، إلى أن يهيئ الله رجال لا تلههم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقامة الصلاة. قال تعالى  (لايغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد )
قال الله تعالى: ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين )
وقال تعالى ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ) البقرة الآية
كتب عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- إلى سعد بن أبي وقاص فقال: إنما يغلب المسلمون عدوهم بتقواهم لله ومعصية عدوهم له، فإذا استوينا نحن وهم في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة
قال: ( وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمْ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ ) [آل عمران:139-140]
3 – تمكين وعد ونصرة وحفظ وظهور لدين الإسلام ،وهذا التمكين خاص بأهل الإسلام ، إذا استحقوا التمكين, واستوفوا شروطه .
- قال الله تعالى: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) [النور 55]
- وقال تعالى: (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ ءَامَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) غافر 51
- وقال: (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ) الروم 47
- قال الله تعالى: (ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوى عزيز الذين إن مكناهم فى الا رض أقاموا الصلواة وآتوا الزكواة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور )

مستلزمات التمكين

- حفظ المسلمين من الزوال
قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم : ))لاتزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق إلى يوم القيامة)) مسلم
- حفظ القران من التحريف والتبديل إلى يوم القيامة
قوله تعالى : ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )
- الظهور لدين الإسلام وحفظه وصلاحه لكل زمان ومكان
قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم : (ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وذلا يذل الله به الكفر )) مسند احمد
قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم : ))إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها)).
- تمكين الأمن لحرمه
قال الله تعالى: ) وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم لم نمكن لهم حرما ءامنا ) وقوله ( أولم يروا أنا جعلنا حرما ءامنا ويتخطف الناس من حولهم ) وقوله (ومن دخله كان ءامنا) وقوله (وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا)
شروط التمكين
1- الإيمان بالله وحده وعبادته وحده لاشريك له
2- إطاعة الله ورسوله
3- الحكم بشرع الله
4- إقامة الصلاة
5- إيتاء الزكاة
6- الأمر بالمعرف والنهي عن المنكر
7- يتحقق التمكين إذا طبقت الأغلبية من أهل الإسلام هذه الشروط
أهداف وثمرات التمكين
- تمكين الدين الذي ارتضاه الله ونشره في العالمين
- عمارة الارض ونشر ما ينفع الناس وتبديد الفساد، وإحلال الأمن والأمان
- إنقاذ الناس من عبادة غير الله وتامين حرية الاختيار
- الحكم بين الناس بالعدل
- صيانة النفس من أن تزهق بغير حق
- القوة والعزة : عمر بن الخطاب رضي الله عنه : نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإذا ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
صفات الممكنين في الأرض
- صفاء و نقاء القلب :
روى أحمد عن عبد الله بن مسعود، قال: إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه فبعثه برسالته، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه، فما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن، وما رآه المسلمون سيئاً فهو عند الله سيئ.
- الصدق والأمانة
- الرحمة بالخلق، والحرص على إنقاذ الناس من الظلمات إلى النور
- جهاد النفس والهوى والجهاد بالنفس والنفيس في سبيل الله :
- قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم : )) إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم)) أبو داود
- بذل المال والجهد في سبيل الله وتأليف القلوب
- الإخلاص والإصرار على نشر الحق : قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم (( والله لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري، على أن أترك هذا الأمر، حتى يظهره الله، أو أهلك فيه؛ ما تركته)).
- الصبر : قال الله تعالى : (ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى اتيهم نصرنا ولا مبدل لكلمات الله ولقد جاءك من نبإ المرسلين)
- الجود وبذل المال والجهد في الدعوة وتأليف القلوب
- التواضع
- يحبون لإخوانهم ما يحبون لأنفسهم
قال الله تعالى: ( لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ، وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) الحشر 8-9


والحمد لله رب العالمين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى