نورانيات ايمانية

ما شاء الله تبارك الرحمن


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نورانيات ايمانية  » __واحة الصحة » __واذا مرضت فهو يشفين » الصداع عند المرأة

الصداع عند المرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الصداع عند المرأة في 2013-08-31, 4:28 pm

Admin


Admin
يعتبر الصداع واقعاً بالنسبة إلى العديد من النساء. بالفعل، تشير الدراسات إلى أن أكثر من 80 في المئة من النساء في سن الإنجاب يعانين من الصداع. ولا تصاب النساء بالصداع أكثر من الرجال فقط وإنما يعانين أيضاً من أعراض صداع أكثر وخامة. وتبيّن أن النساء يصبن بصداع الشقيقة ثلاث مرات أكثر من الرجال، فيما صداع التوتر أكثر شيوعاً أيضاً عند النساء.في الواقع، إن اختلافات الجنس في شيوع الصداع تبدأ بالظهور فور سن البلوغ. ففي بداية الطفولة، يصيب صداع الشقيقة الصبيان والبنات بالتساوي. لكن بعد سن البلوغ، يصبح صداع الشقيقة أكثر شيوعاً عند النساء مما هو عند الرجال. وتحدث تغيرات مماثلة في صداع التوتر. في الواقع، إن هذه الأنماط دفعت الباحثين إلى دراسة الدور المحتمل الذي تؤديه الهرمونات الجنسية النسائية مثل الاستروجين في توليد الصداع.

دور الهرمونات

لماذا تكون النساء أكثر عرضة للصداع من الرجال؟ ثمة جزء من الجواب على الأقل متعلق بالهرمونات. فالهرمونات هي جزء من جهاز الغدد الصماء، أي جهاز الغدد المتخصصة. تنتج هذه الغدد الهرمونات وتفرزها في الدورة الدموية حسب الحاجة. تعمل هذه الهرمونات بمثابة بواعث كيميائية تساعد في تنظيم العديد من العمليات الحيوية لإبقائك على قيد الحياة. وهي تفعل ذلك من خلال نقل الرسائل إلى أعضاء أو أنسجة خاصة في الجسم لاتخاذ بعض التدابير.إلا أن العلاقة بين الهرمونات والصداع معقّدة ويحتمل أن تكون عاملاً بين عدة عوامل تؤدي دوراً في توليد ألم الرأس. فثمة عوامل أخرى مسهمة، عند الرجال والنساء على حدٍّ سواء، تشمل الاستعداد الوراثي، والالتهاب، وتوتر العضلات، وبعض المواد الكيميائية في الدماغ. لكن النساء يلاحظن غالباً وجود علاقة بين الصداع والمحطات الأساسية في دورة الطمث والحمل وسن اليأس – خصوصاً حين تتقلب مستويات الهرمونات كثيراً.فعلى سبيل المثال، يبدأ الصداع الأول غالباً قرابة بلوغ الفتاة دورتها الشهرية الأولى، وتعاني النساء بانتظام من الصداع في مواعيد دورات الطمث. كما أن استعمال الهرمونات لمنع الحمل أو لمعالجة أعراض سن اليأس يتزامن غالباً مع الصداع، وتجد العديد من النساء المصابات بصداع الشقيقة أن صداعهنّ يتحسن أثناء الحمل.الهرمونان الأكثر ارتباطاً بالصداع عند النساء هما الاستروجين والبروجسترون، اللذين يؤديان دوراً أساسياً في تنظيم الدورة الشهرية والحمل. ويكشف الهرمونان عن وظائف أخرى في الجسم، يتعلق بعضها بالجهاز العصبي المركزي.يعتقد الباحثون أن الاستروجين والبروجسترون قد يساعدان في توليد الصداع من خلال التأثير في مواد الدماغ الكيميائية المرتبطة بالصداع. فالمستويات المرتفعة أو المنخفضة مثلاً من الاستروجين في الدم تتطابق عادة مع مستويات مرتفعة أو منخفضة من السيروتونين، المادة الكيميائية التي تساعد في تنظيم رسائل الألم. وفي الإجمال، تتطابق المستويات المرتفعة من الاستروجين مع تحسن في الصداع، فيما تؤدي المستويات المنخفضة من الاستروجين إلى ازدياد الصداع.

الصداع مع الدورة الشهرية

تشير الدراسات إلى أن 60 في المئة تقريباً من النساء المصابات بصداع الشقيقة يتحدثن عن معاناتهنّ من الصداع قبل أيام من دورة الطمث أو خلالها. كما تحفز دورة الطمث صداع التوتر لدى 40 إلى 60 في المئة من النساء. والصداع هو عارض شائع لتناذر ما قبل الطمث، الذي هو نمط من التغيرات الجسدية والعاطفية، يشتمل على التعب والقلق ويحدث عند كل النساء مباشرة قبل الطمث.تنطوي دورة الطمث على تفاعلات معقّدة وإنما منظمة بين عدة هرمونات مع تأثيرات مختلفة. ورغم أن التقلبات الهرمونية قد تساعد في تحفيز الصداع، لا بد من التكرار أن الهرمونات ليست المسؤولة الوحيدة، لأن الفتيات والصبيان قبل سن البلوغ يصابون بصداع الشقيقة وصداع التوتر أيضاً. وفيما يستكشف الباحثون الأساس البيولوجي لصداع دورة الطمث، تعرفوا إلى أحد الأشكال الأكثر شيوعاً، المعروف بصداع الشقيقة الطمثي.صداع الشقيقة الطمثيتشير عبارة “صداع الشقيقة الطمثي” إلى مشكلة عامة في صداع الشقيقة. ويصف هذا المصطلح توقيت نوبات صداع الشقيقة خلال دورة الطمث. ويؤثر هذا التوقيت في كيفية معالجة المشكلة.صداع شقيقة طمثي صرفيحدث الصداع فقط خلال دورات الطمث وليس في أي وقت آخر خلال الدورة. ينطوي هذا النمط على أية نوبة تحدث بانتظام قبل يومين من بداية دورتك الشهرية وبعدها بثلاثة أيام. وتعاني 7 في المئة من النساء تقريباً من هذه المشكلة.صداع الشقيقة المرتبط بدورة الطمثيحدث الصداع خلال الدورة لكنه يزداد تواتراً أو كثافة خلال فترة الطمث.صداع الشقيقة قبل الطمثيحدث الصداع قبل بداية دورة الطمث، بحوالى يومين إلى سبعة أيام عادة. وقد يكون هذا الصداع جزءًا من تناذر ما قبل الطمث.ويبدو أن أساس مشكلة صداع الشقيقة الطمثي هو انخفاض مستوى الاستروجين الذي يحدث مباشرة قبل الطمث. فانخفاض مستويات الاستروجين يحدث تغيرات كيميائية أحيائية تزيد من حساسية جسمك للألم وقد تسهم في نمط الصداع.

الأعراض

إن التوقيت الأكثر شيوعاً لصداع الشقيقة الطمثي يراوح بين يومين قبل بدء دورة الطمث امتداداً إلى الأيام الثلاثة الأولى من الدورة. وتكون العلامات والأعراض مماثلة لتلك الموجودة في صداع الشقيقة غير المرتبط بدورة الطمث. وتشير بعض الأبحاث إلى أن صداع الشقيقة الطمثي أكثر وخامة وأقل استجابة للعلاج من صداع الشقيقة الحاصل في أوقات أخرى من الشهر.لا يرافق الحس الشخصي المسبق عادة صداع الشقيقة الذي يحصل في موعد دورة الطمث. فصداع الشقيقة السابق لدورة الطمث قد يكون مصحوباً بعلامات وأعراض أخرى لتناذر ما قبل الطمث، بما في ذلك وجع الظهر، والقلق، والاكتئاب، ونوبات البكاء، والتهيج، والانتفاخ، وتغيرات في الشهية، والنعاس أو التعب، والغثيان، والصعوبة في التركيز وانتفاخ الثديين. وخلال دورة الطمث، قد يتزامن صداع الشقيقة مع ألم أو تشنج في البطن.

العلاج

إن توقيت الصداع هو الذي يحدد معالجة صداع الشقيقة الطمثي – ما إذا كان الصداع يحدث قبل دورة الطمث أو خلالها وما إذا كان يحدث أيضاً في أوقات أخرى من الشهر. لذا، فإن الاحتفاظ بسجل للصداع يمكن أن يساعدك أنت وطبيبك في تحديد نمط نوبات صداع الشقيقة.في الواقع، إن المعالجة الحادة لصداع الشقيقة توفر راحة فورية من الأعراض. ويوصى غالباً بالمعالجة الوقائية للنساء اللواتي يعانين من ثلاثة صداعات مؤلمة أو أكثر خلال الشهر أو للنساء اللواتي لا يستجيب الصداع الطمثي عندهنّ للأدوية الحادة. وفي الإجمال، يمكن لصداع الشقيقة الطمثي أن يصيب كل امرأة في عمر الإنجاب. فإذا كنت لا تستعملين حبوب منع الحمل أو تحاولين الحمل، إحذري بشأن استعمال أدوية صداع الشقيقة لأن بعض العقاقير قد تولد تأثيرات مؤذية في الجنين النامي.المعالجة الحادةإن المعالجة الحادة لصداع الشقيقة الطمثي مماثلة للمعالجة الحادة للأشكال الأخرى من صداع الشقيقة. وتستطيع النساء اللواتي يكشفن عن شكل خفيف من صداع الشقيقة الطمثي الصرف أن يستعملن مسكنات الألم الشائعة، من دون وجود خطر الإفراط في استعمال الأدوية. وتعتبر العقاقير غير الستيرودية المضادة للالتهاب (NSAIDs)، مثل النابروكسين (Aleve ، Naprosyn وماركات أخرى)، والكيتوبروفين (Orudis) وحمض الميفاناميك (Ponstel)، الخيار الأول في المعالجة.المعالجة الوقائيةتكون الوقاية القصيرة الأمد أكثر فاعلية إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة. فالنساء اللواتي يعانين من صداع الشقيقة قبل الطمث أو من صداع الشقيقة الطمثي الصرف يستطعن تحديد الوقت عند تناول الأدوية، إذ يباشرن بها قبل بضعة أيام من الطمث ويتابعنها خلال الأيام الثلاثة الأولى من الدورة الشهرية. كما أن العقاقير غير الستيرودية المضادة للالتهاب المستعملة عموماً في المعالجة الحادة يمكن استخدامها بمثابة أدوية وقائية. أما العقاقير الأخرى الممكن استعمالها فتشمل الأرغوتامين والكافيين (Cafergot، Wigraine) والديهيدروإرغوتامين (DHE 45، Migranal) والتريبتانات مثل الناراتريبتان (Amerge)، والفروفاتريبتان (Frova) والزولميتريبتان (Zomig).تستطيع النساء اللواتي يعانين من صداع شقيقة مرتبط بدورة الطمث – أي نوبات متواترة خلال الدورة الشهرية – استعمال الأدوية الوقائية القياسية التي يتناولنها بشكل مستمر. ويصح الشيء نفسه إذا كان يصعب توقع مواعيد دوراتك الشهرية. وإذا كنت تعانين من صداع شقيقة طمثي بعد تناول الأدوية الوقائية، قد يصف لك الطبيب جرعات أكبر في الوقت الذي يسبق بداية الدورة الشهرية.وبالنسبة إلى النساء اللواتي يعانين من صداع شقيقة طمثي وخيم، قد يوصى بأشكال أخرى من المعالجة تشمل العلاجات الهرمونية مثل الاستروجين، الذي يتم تناوله عموماً بواسطة رقعة للجلد، وحبوب منع الحمل. وفي بعض الأحيان النادرة، قد يوصف البروموكريبتين (Parlodel)، والتاموكسيفين (Nolvadex)، واللوبروليد (Lupron، Viadur) والدانازول (Danocrine).المعالجات من دون أدويةيمكن للسيطرة الفعالة على صداع الشقيقة الطمثي أن تشمل أيضاً إجراءات مثل المعالجة بالاسترخاء والنوم المنتظم، واعتماد الروتين في الأكل وممارسة التمارين. وفيما لا تكون هذه الجهود كافية لوحدها عادة لمعالجة صداع الشقيقة الطمثي، فإنها تستطيع تحسين نوعية حياتك وقد تحدّ من تواتر النوبات.

حبوب منع الحمل وصداع الشقيقة

تكشف حبوب منع الحمل، التي تجمع الاستروجين والبروجستين (وهو شكل اصطناعي من البروجسترون) عادة، عن تأثيرات مختلفة في صداع الشقيقة. فبعض النساء يشهدن أول نوبة من صداع الشقيقة بعد الشروع في تناول حبوب منع الحمل. وفي حال تناول حبوب منع الحمل بشكل مستمر، من دون أسبوع خالٍ من الحبوب، طوال عدة أشهر من قبل نساء يعانين أصلاً من الصداع، قد يتحسن الصداع لديهنّ. لكن النوبات قد تتفاقم عند نساء أخريات أو قد يكشف الصداع عندهنّ عن خصائص مختلفة. لكن عند أغلبية النساء، لا يتغير الكثير بعد الشروع في تناول حبوب منع الحمل، خصوصاً مع تضاؤل جرعات الاستروجين والبروجستين الموجودة الآن في معظم حبوب منع الحمل.إذا كان لديك تاريخ من صداع الشقيقة وأردت الشروع في ضبط الحمل، تحدثي إلى طبيبك بشأن المخاطر والفوائد الموجودة في مختلف أشكال طرق منع الحمل. وإذا بدا أن حبوب منع الحمل تحفز صداع الشقيقة أو تجعل الصداع أسوأ، ناقشي المشكلة مع طبيبك. قد يوصيك الطبيب بتناول حبوب لمنع الحمل مشتملة على تركيبة مختلفة. ولسوء الحظ، قد لا يفلح التوقف عن تناول حبوب منع الحمل في توقيف صداعك فوراً – إذ قد يحتاج الأمر بين ستة أشهر وسنة كاملة حتى تلاحظي التحسن. والأسوأ من ذلك أن نوبات الصداع قد لا تتحسن إطلاقاً.ثمة خيارات أخرى تتمثل في استعمال العلبة الشهرية من حبوب منع الحمل المشتملة على عدد أقل من الحبوب غير النشطة أو حذف أيام الحبوب غير النشطة أصلاً من معظم الدورات. أما النساء اللواتي يعانين من صداع وخيم أثناء تناول حبوب منع الحمل فعليهنّ التفكير في حبوب البروجستين فقط أو في أشكال أخرى لمنع الحمل.

الصداع مع الحمل

بالنسبة إلى أغلبية النساء اللواتي يعانين من صداع الشقيقة، يوفر الحمل راحة من الصداع. فمستويات الاستروجين ترتفع بسرعة في بداية الحمل وتبقى مرتفعة طوال الحمل. وتلاحظ 70 في المئة من النساء المصابات بصداع الشقيقة، ولاسيما المصابات بصداع الشقيقة الطمثي، تحسناً أو غياباً تاماً للصداع خلال فترة الحمل. أما صداع التوتر فيتأثر بصورة أقل بالحمل، إذ يلاحظ التحسن عند 30 في المئة فقط من النساء.في بعض الأحيان، قد تتفاقم أعراض صداع الشقيقة في الفصل الأول من الحمل، لكنها تتحسن لاحقاً في الفصلين الثاني والثالث حين تستقر مستويات الاستروجين. وفي بعض حالات الحمل، قد تبقى نوبات صداع الشقيقة على حالها أو حتى تتفاقم. وقد يبدأ صداع الشقيقة أيضاً خلال الحمل، رغم أن هذا الأمر غير شائع.والصداع هو مشكلة شائعة بعد الولادة. فبعد الوضع، تعاني 40 في المئة من كل النساء و 58 في المئة من النساء المصابات بصداع الشقيقة من صداع، بعد ثلاثة إلى ستة أيام من الولادة. قد ينجم صداع بعد الولادة عن الانخفاض المفاجئ في مستويات الاستروجين.

المعالجة

لعل الجزء الأكثر إحباطاً في المعاناة من الصداع خلال الحمل هو محدودية خيارات المعالجة. فالعديد من أدوية الصداع الشائعة تكشف عن تأثيرات مؤذية أو غير معروفة في الجنين النامي. لكن لحسن الحظ توجد علاجات فعالة للصداع وخالية من الأدوية، مثل العلاج بالاسترخاء، وضبط التوتر، والوجبات المنتظمة والنوم الملائم. بالفعل، تخفض هذه الاستراتيجيات الصداع لدى 80 في المئة من النساء الحوامل.بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من المواد التي يستحسن أن تتجنبها النساء الحوامل، بما في ذلك الكحول والكافيين والنيكوتين، والتي تعتبر مسببات شائعة للصداع. كما أن الغذاء الصحي الموصى به خلال الحمل قد يساعد في ضبط الصداع.إذا لم تنجح العلاجات الخالية من الأدوية، تحدثي إلى طبيبك بشأن الأدوية الممكن استعمالها بأمان. واعلمي أن الصداع الذي يستمر خلال الفصل الثاني من الحمل يحتمل أن يستمر أيضاً لبقية الحمل. فإذا كان الصداع يسبب لك الانزعاج، من الأفضل السعي وراء المعالجة بدل تحمل الألم الوخيم خشية إيذاء الطفل. يتحقق طبيبك حينها من المشاكل الأخرى التي قد تسبب لك الصداع.لا يعتبر تناول الأسبيرين آمناً خلال الحمل، ويجدر بك تفادي العقاقير غير الستيرودية المضادة للالتهاب خلال الفصلين الأول والثالث. كما أن الأدوية المعدة خصيصاً لصداع الشقيقة، مثل التريبتانات، فلم يتبين أنها آمنة خلال الحمل.بالنسبة إلى النساء اللواتي يعانين من صداع وخيم، يمكن استعمال الأسيتامينوفين (Tylenol  وماركات أخرى) لتخفيف الألم الحاد خلال الحمل. كما أن الأدوية الأخرى الممكن تناولها تشمل بعض أنواع الأفيون، مثل المبيردين (Demerol) والكودين، ومضادات التقيؤ التي تستعمل لضبط الغثيان. لكن تجنبي الاستعمال المفرط لهذه الأدوية.لكن الأدوية الأكثر فاعلية في الحؤول دون الصداع تنطوي لسوء الحظ على بعض المخاطر بالنسبة إلى النساء الحوامل. والأدوية الوقائية الممكن استعمالها بأمان خلال الحمل تشمل مضادات الاكتئاب ذات قامع مأخوذ السيروتونين الانتقائي (SSRI) والبوبروبيون (Wellbutrin، Zyban). أما الغابابنتين (Neurontin) فيمكن استعماله أثناء محاولة الحمل وخلال أولى مراحل الحمل، لكن يجب التوقف عن استعماله في بقية الحمل.

التخطيط للحمل والصداع

إذا كنت تعانين من الصداع بشكل منتظم وتحاولين الحمل، لا تنتظري حتى تصبحي حاملاً لكي تباشري في توخي الحذر بشأن الأدوية التي تتناولينها. فمعظم النساء لا يدركن أنهنّ حوامل إلا بعد تفويت الدورة الشهرية، وفي هذه المرحلة يكون قد مضى على الحمل عدة أسابيع.في الواقع، إن العديد من أدوية الصداع الشائعة تكشف عن تأثيرات سلبية خلال الحمل، خصوصاً عند فترة التخصيب. فالعقاقير غير الستيرودية المضادة للالتهاب مثلاً قد تمنع البيضة المخصبة من الانغراس في الرحم. وثمة أدوية أخرى لا تعتبر آمنة بسبب تأثيرات مؤذية أو مجهولة في الجنين، خصوصاً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.للتخفيف من المشاكل المحتملة قدر الإمكان، يوصي اختصاصيو الصداع أن تخطط النساء المصابات بالصداع مسبقاً قبل الحمل. قد يساعدك الطبيب في تعيين استراتيجيات محددة لتكييف برنامج المعالجة. ولا حاجة للشروع في هذا البرنامج قبل أشهر من الحمل – إذ إن بضعة أسابيع كافية ربما.

الصداع مع الرضاعة

قد تستمر النساء المصابات بصداع الشقيقة في ملاحظة التحسن نفسه في الصداع أثناء الإرضاع تماماً كما كنّ خلال الحمل. فالإرضاع يثبّت مستويات الاستروجين ويرفع أيضاً مستويات هرمونات أخرى تساعد في تخفيف الحساسية للألم.يجدر بالنساء المرضعات أن يتوخين الحذر بشأن أدوية الصداع. وقد ينصحك الطبيب بشأن الأدوية الواجب تفاديها خلال الإرضاع. وسوف تسرّين حين تعلمين أن لديك خيارات لتخفيف الألم أكثر من الخيارات التي كانت متاحة لك خلال الحمل. والسبب في ذلك أن مستويات العقاقير في حليب الثدي تشكل جزءًا بسيطاً من مستويات العقار التي قد تكون موجودة في دم الأم. لذا، يعتبر الأسيتامينوفين والكافيين آمنين خلال الإرضاع، تماماً مثل الأفيون والعقاقير غير الستيرودية المضادة للالتهاب. كما تستطيع النساء المرضعات استعمال السوماتريبتان القابل للحقن إذا استعملن مضخة وتخلصن من الحليب المفرز خلال أربع ساعات من الحقنة.

الصداع مع سن اليأس

سن اليأس، الذي يحدث عموماً بين عمر ال 45 وال 55 عاماً، هو معلم التناسل الأخير في حياة المرأة. وسن اليأس هو المرحلة الانتقالية بين فترة تستطيعين خلالها إنجاب الأولاد وفترة تتوقفين فيها عن الطمث وتعجزين عن الحمل. يمكن أن تستمر هذه العملية عدة أشهر أو سنوات عند العديد من النساء فيما يتوقف المبيضان تدريجياً عن إنتاج الاستروجين والبروجسترون. وخلال هذه المرحلة الانتقالية، تصبح الدورات الشهرية غير منتظمة وتتقلب مستويات الاستروجين كثيراً.يفضي سن اليأس غالباً، تماماً مثل بقية الأحداث التناسلية، إلى تغير في أنماط الصداع. فبعض النساء يشهدن تفاقماً مبدئياً للصداع. ويصح ذلك خصوصاً مع النساء اللواتي يعانين من صداع الشقيقة الطمثي أو تناذر ما قبل الطمث. لكن الصداع يتحسن عند العديد من النساء الأخريات. إلا أن التقدم في العمر يخفف غالباً من الصداع عند العديد من الأشخاص – الرجال والنساء على حدٍّ سواء.وحسب الدراسات، تبيّن أن أكثر من ثلثيّ النساء المصابات بصداع الشقيقة يعرفن تحسناً في الصداع بعد سن اليأس. لكن هذه الدراسات نفسها تشير لسوء الحظ إلى أن صداع الشقيقة بقي من دون تغيير عند 24 في المئة وتفاقم عند بقية النساء. وهناك عدد قليل من النساء اللواتي عرفن أول نوبات من صداع الشقيقة خلال سن اليأس.بالنسبة إلى النساء اللواتي يعانين من الصداع بعد سن اليأس، يمكن معالجة الألم بالأدوية القياسية الحادة والوقائية والمعالجات الخالية من الأدوية.تشير ثلثا النساء تقريباً المصابات بالصداع وخضعن لسن يأس جراحي (استئصال المبيضين والرحم) إلى تفاقم الصداع. يمكن أن يعزى هذا الاختلاف إلى العمر لأن النساء اللواتي يخضعن لسن يأس جراحي هنّ أصغر سناً عادة من النساء اللواتي يشهدن سن اليأس الطبيعي.مقارنة مع صداع الشقيقة، لا يتحسن صداع التوتر مع بلوغ سن اليأس. وبين النساء اللواتي عرفن سن يأس طبيعية، تحسن صداع التوتر عند 27 في المئة وتفاقم عند 60 في المئة.

علاج الهرمونات خلال سن اليأس

يعرف استعمال الاستروجين والبروجستين لتخفيف أعراض سن اليأس مثل نوبات التوهج والجفاف المهبلي بـ العلاج الهرموني أو العلاج البديل للهرمونات. في الواقع، إن العلاج الهرموني هو مسألة معقّدة، وأصبحت أكثر تعقيداً بفعل نتائج “مبادرة صحة النساء” التي أثارت مخاوف كبيرة بشأن الاستعمال الطويل الأمد لعقار Prempro، وهو دواء يجمع بين الاستروجين والبروجستين. إلا أن الاستعمال القصير الأمد للعلاج الهرموني قد يكون ملائماً لأعراض سن اليأس ويبدو أنه يكشف عن القليل من المخاطر. إلا أن القرار باستعمال هذه الأدوية لا يتم إلا بعد مناقشة المخاطر والفوائد بعناية مع طبيبك.واللافت أن عدد النساء اللواتي يستعملن العلاج الهرموني وتحدثن عن تحسن في الصداع مماثل تقريباً لعدد النساء اللواتي أشرن إلى تفاقم الصداع لديهن. ويبدو أن تأثير العلاج الهرموني في الصداع يعتمد جزئياً على الجرعة وطريقة تناول الدواء. وفي الإجمال، يجب استعمال أقل جرعة ممكنة من الاستروجين للتخفيف من الصداع. لذا، فإن استعمال رقعة استروجين على الجلد، توفر مقداراً ضئيلاً ومنتظماً، لا يفاقم الصداع على الأرجح.

كل امرأة فريدة

إن تقلب مستويات الهرمونات قد يؤثر في أنماط الصداع عند بعض النساء وليس عند أخريات خلال مراحل الطمث، والحمل، وسن اليأس. ويدعم ذلك النظرية القائلة إن ألم الصداع ينجم عن تفاعل معقّد بين عوامل – بعضها داخلي والآخر خارجي. تتفاعل كل هذه العوامل بطرق مختلفة عند مختلف الأفراد، ما يجعل تجربة كل امرأة مع الصداع مختلفة.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ayat-al-qoran.yetkinforum.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى