نورانيات ايمانية

ما شاء الله تبارك الرحمن


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نورانيات ايمانية  » __واحة الروائيات » __ قسم قصص هادفة » قصة رائعة جدا

قصة رائعة جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصة رائعة جدا في 2013-08-19, 12:05 pm

كان هناك شخص أسمه المنطق ، والثاني أسمه الحظ

راكبين بالسيارة

وبمنتصف الطريق خلص عليهم البنزين

وحاولوا أن يكمّلوا طريقهم مشيا على الأقدام ، قبل أن يحلّ الليل عليهم

وعلّهم يجدون مأوى ، ولكن بدون جدوى



فقال المنطق لـ الحظ : سوف أنام حتى يطلع الصبح وبعدها نكمل الطريق

فقرر المنطق أن ينام بجانب شجرة

أما الحظ فقرر أن ينام بمنتصف الشارع



فقال له المنطق : مجنون ! سوف تعرّض نفسك للموت

من الممكن أن تأتي سيارة وتدهسك

فقال له الحظ : لن أنام إلا بمنتصف الشارع

ومن الممكن أن تأتي سيارة فتراني وتنقذنا

وفعلاً نام المنطق تحت الشجرة

والحظ بمنتصف الشارع

بعد ساعة جاءت سيارة كبيرة ومسرعة

ولما رأت شخص بمنتصف الشارع حاولت التوقف

ولكن لم تستطع

فانحرفت بإتجاه الشجرة

ودهست المنطق

وعاش الحظ

***

وهذا هو الواقع

الحظ يلعب دوره مع الناس أحيانا

على الرغم من أنه مخالف للمنطق لأنه قدرهم

فعسى تأخيرك عن سفر ، خير -

وعسى حرمانك من زواج ، بركة -

وعسى ردك عن وظيفة ، مصلحة -

وعسى حرمانك من طفل ، خير -

وعسى أن تكرھوا شيئاً ، وهو خيرٌ لكم -

لأن الله يعلم وأنت لا تعلم



فلا تتضايق لأي شئ قد يحدث لك

لأنه بإذن الله هو خير



يُقال

لا تكثر من الشكوى ، فيأتيك الهم

ولكن أكثر من الحمد لله ، تأتيك السعادة


نحنُ بخير

مَا دُمنا نستطيع النوم -
بدُون مُسكّنات

ولا نَستيقظ عَلى صَوت -
جھاز طِبي مَوصُول بأجسادنا

الحمدللہ ، ثم الحمدللّہ ، ثم الحمدللّہ
حتىى يبلغ الحمد منتهاه



لا تنظر الَى الْخلف فَفِيه مَاض يزعِجك -
ولَا تنظر الَى الْامام فَفِيه مُسْتقبل يُقلقك -
لَكن انظر الَى الاعلـْى فَهناك رَب يُسعدك -


ليس بالضرورة ان يكون -
لديك أصدقاء كثيرون لتكون
ذو شخصية معروفة

فالأسد ، ملك الغابة ، يمشي وحيداً -
والخروف ، يمشي مع الجميع -



الخنصر ، البنصر ، الوسطى ، السبابة ، بجانب بعضها -
إلّا الإبهام بعيد عنها
و تعجّبت عندما عرفت أن الأصابع
لآ تستطيع صنع شيء دون إبهامها البعيد
جرّب أن تكتب أو أن تغلق أزرار ثيابك



ليست العبرة بَكثرة الآصْحَآبْ حولك
إنما العبرة أكثرهم حُبَاً و مَنْفَعَةً لك
حتى وإن كان بعيدا عنك
\\\ انا احب الله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى