نورانيات ايمانية

ما شاء الله تبارك الرحمن


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نورانيات ايمانية  » __الواحة الإسلامية » __قسم الاحاديث النبوية » أحاديث شريفة عن العلم{ 2 }

أحاديث شريفة عن العلم{ 2 }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
الحديث الحادي عشر:


عن أبي كبشة الأنماريّ- رضي اللّه عنه- أنّه سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «ثلاثة أقسم عليهنّ وأحدّثكم حديثا فاحفظوه، قال: ما نقص مال عبد من صدقة، ولا ظلم عبد بمظلمة فصبر عليها إلّا زاده اللّه عزّا، ولا فتح عبد باب مسألة إلّا فتح اللّه عليه باب فقر- أو كلمة نحوها-. وأحدّثكم حديثافاحفظوه. قال: إنّما الدّنيا لأربعة نفر: عبد رزقه اللّه مالا وعلما فهو يتّقي فيه ربّه، ويصل فيه رحمه، ويعلم للّه فيه حقّا. فهذا بأفضل المنازل، وعبد رزقه اللّه علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النّيّة يقول: لو أنّ لي مالا لعملت بعمل فلان فهو نيّته، فأجرهما سواء، وعبد رزقه اللّه مالا ولم يرزقه علما، فهو يخبط في ماله بغير علم، لا يتّقي فيه ربّه، ولا يصل فيه رحمه، ولا يعلم للّه فيه حقّا، فهذا بأخبث المنازل، وعبد لم يرزقه اللّه مالا ولا علما فهو يقول: لو أنّ لي مالا لعملت فيه بعمل فلان فهو نيّته فوزرهما سواء» الترمذي (2325) وقال: هذا حديث حسن صحيح (3021). وأصله في مسلم.

الحديث الثاني عشر:


عن ابن عبّاس- رضي اللّه عنهما- قال: إنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، دخل الخلاء فوضعت له وضوءا ، قال: «من وضع هذا؟». فأخبر. فقال: «اللّهمّ فقّهه في الدّين». وفي لفظ آخر، قال: ضمّني. وقال: «اللّهمّ علّمه الكتاب» رواه البخاري- الفتح 1 (143) والجزء الأخير في (75) واللفظ له. ومسلم (2477).


الحديث الثالث عشر:


(عن محمّد بن جبير بن مطعم عن أبيه، قال: قام رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم بالخيف من منى فقال: «نضّر اللّه امرأ سمع مقالتي فبلّغها، فربّ حامل فقه غير فقيه، وربّ حامل فقه إلى من هو أفقه منه. ثلاث لا يغلّ عليهنّ قلب مؤمن: إخلاص العمل للّه، والنّصيحة لولاة المسلمين، ولزوم جماعتهم، فإنّ دعوتهم تحيط من ورائهم» ابن ماجه (3056) واللفظ له، قال في الزوائد: هذا إسناد فيه محمد بن إسحاق، وهو مدلس وقد رواه بالعنعنة. والمتن على حاله صحيح. وسنن الترمذي رقم (2795).



الحديث الرابع عشر:


عن مالك بن الحويرث- رضي اللّه عنه- قال: أتينا النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ونحن شبَبَةٌ متقاربون، فأقمنا عنده عشرين ليلة، فظنّ أنّا اشتقنا أهلنا، وسألنا عمّن تركنا في أهلنا فأخبرناه، وكان رقيقا رحيما، فقال: «ارجعوا إلى أهليكم فعلّموهم ومروهم وصلّوا كما رأيتموني أصلّي، وإذا حضرت الصّلاة فليؤذّن لكم أحدكم، ثمّ ليؤمّكم أكبركم» رواه البخاري- الفتح 10 (6008) واللفظ له، ومسلم (674).


الحديث الخامس عشر:


عن زيد بن ثابت- رضي اللّه عنه- قال: أمرني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أن أتعلّم له كتاب يهود.
قال: « إنّي واللّه ما آمن يهود على كتاب ». قال: فما مرّ بي نصف شهر حتّى تعلّمته له. قال: « فلمّا تعلّمته كان إذا كتب إلى يهود كتبت إليهم، وإذا كتبوا إليه قرأت له كتابهم» أخرجه الترمذي (2715) وقال: حسن صحيح. وأبو داود (3645). وقال الألباني في صحيح أبي داود (2/ 695): حسن صحيح.



الحديث السادس عشر:


عن العلاء بن خارجة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «تعلّموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم؛ فإنّ صلة الرّحم محبّة للأهل، مثراة للمال، ومنسأة للأجل» أخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد (8/ 152) واللفظ له. وقال: رواه الطبراني ورجاله قد وثقوا .. وخرجه البخاري في الأدب المفرد موقوفا على عمر بن الخطاب- رضي اللّه عنه- انظر ملخص فضل اللّه الصمد (1/ 108، 109) برقمي (72، 73). وذكره المنذري في الترغيب والترهيب وقال: إسناده لا بأس به (3/ 335). وله شاهد من حديث أبي هريرة رضي اللّه عنه عند أحمد (2/ 374). والترمذي (1979) وقال: غريب. والحاكم (161) وصححه.


الحديث السابع عشر:


عن أبي موسى الأشعريّ- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «ثلاثة يؤتون أجرهم مرّتين. الرّجل تكون له الأمة فيعلّمها فيحسن تعليمها ويؤدّبها فيحسن تأديبها فله أجران، ومؤمن أهل الكتاب الّذي كان مؤمنا ثمّ آمن بالنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فله أجران، والعبد الّذي يؤدّي حقّ اللّه وينصح لسيّده»رواه البخاري- الفتح 6 (3011) واللفظ له. ومسلم (154).

الحديث الثامن عشر:


عن عقبة بن عامر- رضي اللّه عنه- قال: خرج رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ونحن في الصّفّة. فقال: «أيّكم يحبّ أن يغدو كلّ يوم إلى بطحان [3] ، أو إلى العقيق فيأتي منه بناقتين كوماوين [4] في غير إثم ، ولا قطع رحم ؟ » فقلنا: يا رسول اللّه نحبّ ذلك. قال: «أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب اللّه- عزّ وجلّ- خير له من ناقتين. وثلاث خير له من ثلاث. وأربع خير له من أربع. ومنأعدادهنّ من الإبل»رواه مسلم (803).

الحديث التاسع عشر:


عن عائشة- رضي اللّه عنها- قالت: خسفت الشّمس في عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ..الحديث وفيه: ثمّ قال: «إنّ الشّمس والقمر آيتان من آيات اللّه لا تنخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فادعوا اللّه، وكبّروا، وصلّوا، وتصدّقوا. ثمّ قال: يا أمّة محمّد، واللّه ما من أحد أغير من اللّه أن يزني عبدُه أو تزني أمتُه. يا أمّة محمّد، لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا» رواه البخاري- الفتح 2 (1044) واللفظ له، ومسلم (901).



الحديث العشرون:



عن عثمان بن عفّان- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه» رواه البخاري- الفتح 9 (5027).

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ayat-al-qoran.yetkinforum.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى