نورانيات ايمانية

ما شاء الله تبارك الرحمن


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نورانيات ايمانية  » __الواحة الإسلامية » __قسم أداب اسلامية » فــــــــائــــدة نفيســـــــــة

فــــــــائــــدة نفيســـــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فائدة نفيسة ??

?قال ابن عطية رحمه الله في قوله تعالى :

" قالت نملة يا أ يها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سُليمان وجنوده وهم لا يشعرون " .

تكلّمت النملة بكلمة جمعت فيها عشرة أنواع من الكلام :

نادت ،

ونبهت ،

وسمت ،

وأمرت ،

ونصحت ،

وحذرت ،

وخصت ،

وعمت ،

وأشارت ،

وأعذرت .

??التبيان فيما يحل ويحرم من الحيوان لابن العماد الشافعي رحمه الله .??
?فوائد طيبة في الادب .


?????


??قال ابن القيّم- رحمه الله-: علم الأدب هو علم إصلاح اللّسان والخطاب وإصابة مواقعه، وتحسين ألفاظه عن الخطإ والخلل وهو شعبة من الأدب العامّ.((انظر: الكليات (68))

??قال ابن القيّم: والأدب ثلاثة أنواع: أدب مع الله سبحانه وتعالى، وأدب مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وشرعه، وأدب مع خلقه.

??عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: «خرجت مع جرير بن عبد الله البجليّ في سفر فكان يخدمني، فقلت له: لا تفعل. فقال: إنّي قد رأيت الأنصار تصنع برسول الله صلّى الله عليه وسلّم شيئا آليت أن لا أصحب أحدا منهم إلّا خدمته»

??قال مجاهد: قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ أوصوا أنفسكم وأهليكم بتقوى الله وأدّبوهم»))

??سئل الحسن البصريّ- رحمه الله- عن أنفع الأدب فقال: «التّفقّه في الدّين، والزّهد في الدّنيا والمعرفة بما لله عليك))
(( مدارج السالكين (2/ 392))

??عن نمير بن أوس أنّه قال: «كانوا يقولون: الصّلاح من الله والأدب من الآباء»))
(( شرح الأدب المفرد (1/ 177))

??قال يحيى بن معاذ: «من تأدّب بأدب الله صار من أهل محبّة الله» ))
(المرجع السابق (2/ 392)

??قال عبد الله بن المبارك- رحمه الله-:«من تهاون بالأدب عوقب بحرمان السّنن، ومن تهاون بالسّنن عوقب بحرمان الفرائض، ومن تهاون بالفرائض عوقب بحرمان المعرفة»)) ((شرح الأدب المفرد (2/ 397))

??وقال: «نحن إلى قليل من الأدب أحوج منّا إلى كثير من العلم»)
((شرح الأدب المفرد (2/ 397))
.
??وقال أيضا: «قد أكثر النّاس القول في الأدب ونحن نقول: إنّه معرفة النّفس ورعوناتها، وتجنّب تلك الرّعونات»))
((المرجع السابق (2/ 392))


??قال أبو حفص السّهرورديّ:«حسن الأدب في الظّاهر عنوان حسن الأدب في الباطن. فالأدب مع الله باتّباع أوامره وإيقاع الحركات الظّاهرة والباطنة على مقتضى التّعظيم والإجلال والحياء» ))
((مدارج السالكين (2/ 392))

??قال شيخ الإسلام ابن تيميّة- رحمه الله-: «من كمال أدب الصّلاة: أن يقف العبد بين يدي ربّه مطرقا خافضا طرفه إلى الأرض، ولا يرفع بصره إلى فوق» ))
((مدارج السالكين (2/ 392))

??قال ابن القيّم- رحمه الله-: «وأدب المرء عنوان سعادته وفلاحه. وقلّة أدبه عنوان شقاوته وبواره، فما استجلب خير الدّنيا والآخرة بمثل الأدب ولا استجلب حرمانها بمثل قلّة الأدب»))
((المرجع السابق (2/ 407))

??قال بعضهم: «الزم الأدب ظاهرا وباطنا؛ فما أساء أحد الأدب في الظّاهر إلّا عوقب ظاهرا، وما أساء أحد الأدب باطنا إلّا عوقب باطنا»)
((المرجع السابق (2/ 397))

??وقيل: «الأدب في العمل علامة قبول العمل»))
((المرجع السابق (2/ 397))

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى